تقيمك

الأنف عضو من أعضاء الوجه، ويمثل أحد الحواس الخمسة، فمن خلاله يستطيع الفرد استنشاق الهواء وشم الروائح المميزة والغريبة.
ولا تقصر وظيفة الأنف على هذا الأمر وحسب، بل إن الأنف أصبح أحد أهم علامات جمال الوجه، وإليه يُشار بحُسْن المرأة وجمالها. لهذا تُقبل السيدات على عملية تجميل الانف حتى تنال ذلك التصنيف الذي يدل على جمال المرأة، وتثق أن ملامح وجهها صارت جميلة. لكن قد يراودهن سؤال هام حول نتيجة هذه العملية، وهو ما نسبة نجاح تجربتي مع عملية تجميل الانف؟ وذلك حتى تُزال جميع المخاوف من أذهانهن.

متى تظهر نتيجة عملية تجميل الانف؟ وما نسبة نجاحها؟

تهدف عملية تجميل الأنف إلى تعديل شكل الأنف وهيكله حتى يتناغم ويناسب شكل الوجه وملامحه ككل، لكن لا يعني ذلك أنها تعتمد على تصغير الأنف فقط -كما هو شائع-، فقد تخضع المرأة للعملية من أجل أحد الأهداف التالية:

  • تحسين شكل الأنف بعد التعرض لحادث ما أدى إلى تشوه الوجه بما فيه الأنف.
  • علاج اضطرابات التنفس.
  • إعادة تهيئة الحاجز الأنفي المائل.

ولتحقيق تلك الأهداف قد يجري افضل دكتور تجميل في مصر إعادة تشكيل الأنف بالكامل أو مناطق معينة فيه، مثل جسر الأنف أو فتحات الأنف.

قد تشعر بعض السيدات بالقلق حيال مدى قدرة عمليات تجميل الأنف على تحقيق الأهداف السابقة، وهل هي قادرة -حقًا- على إعطاء المرأة النتيجة التي ترغب فيها؟ ولا يمكن الإجابة عن هذا السؤال دون معرفة نسبة نجاح العملية.

لحسن الحظ تعتبر عملية تجميل الأنف من العمليات الناجحة، ويرجع ذلك إلى نسبة النجاح المرتفعة التي تمتلكها، والتي تصل إلى 95 بالمائة، بمعنى أن المرأة سوف تحصل على النتيجة المرغوبة والمتوقّعة بعد الخضوع لهذه العملية بهذه النسبة وأكثر..

لكن متى تظهر نتيجة عملية تجميل الانف؟

بعد الخضوع لعملية تجميل الأنف توضع جبيرة على الأنف، ويظهر بعض التورم، بالتالي قد يصعب على السيدة رؤية النتيجة بعد العملية مباشرة.

لكن بعد فترة من الزمن تُنزع الجبيرة ويختفي التورم وتصبح المرأة قادرة على ملاحظة التغيرات الحاصلة في الأنف بنسبة 60 بالمائة، وتزداد النسبة تدريجيًا حتى 6 أشهر، وحينها تتمكن المرأة من رؤية النتيجة النهائية بوضوح.

هل من الممكن أن تتأخر نتيجة تجربتي مع عملية تجميل الانف؟

في بعض الأحيان قد تسير العملية على خير ما يرام، ومع ذلك تتأخر النتيجة النهائية لعملية تجميل الأنف، ولا تظهر بوضوح إلى بعد مرور سنة كاملة على العملية، وقد يعود سبب ذلك إلى سُمْك جلد الأنف لدى المرأة، فالمرأة ذات الجلد السميك في الأنف تتأخر لديها نتيجة العملية.

علامات تدل على نجاح تجربتي مع عملية تجميل الانف

هناك بعض العلامات التي قد تستعين بها المرأة لتستدل على نجاح عملية تجميل الأنف، من أبرزها:

  • ملاحظة تغيّر بُنية الأنف، ويمكن الاستعانة في ذلك ببعض الصور الملتقطة للأنف بزاوية جانبية (اطلبي من طبيب التجميل التقاط صور لأنفك قبل وبعد العملية، وقارني بينهما).
  • استقامة الحاجز الأنفي.
  • التخلص من ضيق التنفس والقدرة على استنشاق الهواء والروائح المختلفة بسهولة.
  • تصغير الأنف بالقدر المتوقع.

عندما تلاحظين أي علامة من العلامات السابقة، فاطمئني، فلقد حققت العملية النتيجة المرجوة منها.

أسباب نجاح تجربتي مع عملية تجميل الانف

توجد دائمًا أسباب لنجاح عمليات تجميل الأنف، وتتنوع تلك الأسباب، فهناك أسباب تعود إلى خبرة طبيب التجميل، وهناك أسباب ترتبط بالشروط المتحققة في المرأة التي تخضع للعملية، ونوضح تلك الأسباب بمزيد من التفصيل في السطور القادمة.

دور الطبيب في نجاح العملية

بلا شك تُجرى عملية تجميل الأنف تحت إشراف طبيب تجميل ماهر، وتساهم خبرة هذا الطبيب ومهارته في نجاح العملية، فالطبيب الخبير صاحب المهارة العالية يجري العملية بنجاح كبير، وكذلك يقلل المضاعفات التي قد تحدث خلال العملية.

لهذا السبب لا ينبغي البحث عن الطبيب صاحب تكلفة عملية تجميل الانف الأقل، وإنما على الطبيب صاحب الخبرة العالية للحصول على نتيجة جيدة من العملية.

دور المريضة في نجاح العملية

أيضًا للمريضة المرشّحة للعملية دورٌ كبير في نجاح عملية تجميل الأنف، فالطبيب يقدم لها بعض النصائح قبل وبعد العملية، ومن واجبها أن تتبع تلك النصائح بحذافيرها حتى تُحقق عملية التجميل النتيجة المرجوة منها.

إذن لا يمكن اختزال سبب نجاح عملية تجميل الأنف على الطبيب فقط أو المرأة، فالاثنان لهما دورٌ فعال لا يمكن تجاهله، ونصيحتنا في هذا الصدد للمرأة، ابحثي عن الطبيب الخبير الماهر والتزمي بتعليماته جيدًا حتى تصلي إلى بر الأمان.